الاثنين، 4 يناير، 2016

مراجعة كتاب: الكونت دي مونت كريستو لألكسندر دوماس

الاثنين، 4 يناير، 2016


بسم الله الرحمن الرحيم

كان هذا الكتاب بالنسبة لي الكتاب المفضل على الإطلاق ولا يزال يحتفظ بمكانته بين قائمة كتبي المفضلة. رواية الكونت دي مونت كريستو كانت أول كتاب أدبي أقرأؤه في حياتي وكان لي من الحظ الشيء الوفير كونه كان بوابتي لعالم الأدب العالمي.


معلومات عن الكتاب

اسم الكتاب:
الكونت دي مونت كريستو
Le Comte de Monte-Cristo
المؤلف: ألكسندر دوماس
اللغة الأصلية: الفرنسية
الترجمة العربية للكتاب: متوفرة
التصنيفات: أدب كلاسيكي  -  تاريخي

نبذة عن الكتاب:
تحكي الرواية عن شاب في مقتبل العمر يدعى إدمون دانتس وهو شاب ناجح وطموح لديه كل ما قد يرغب فيه يوماً في حياته رغم بساطتها: فتاة حسناء تحبه ورب عمل يعتمد عليه وأب محب وهو به بار.
لكن حياته تنقلب رأساً على عقب حين يوقع به قريب خطيبته مرسيدس الغيور الذي يدعى فرناند، بمساعدة اثنين ممن يضمرون الشر لإدمون وهما كادروس ودانجلر. يلفق الثلاثة معاً تهمة لإدمون الخيانة العظمى ومحاولة إعادة نابوليون إلي السلطة فيتم القبض عليه ليلة زفافه ويتم الزج به في أعتى سجون فرنسا: سجن قصر (إيف) بدون أيه محاكمة.
ماهي العلاقة بين إدمون دانتس وبين الكونت دي مونت كريستو؟ وهل سيقضي إدمون بقية أيام حياته سجيناً عقاباً لجريمة لم يرتكبها؟


نظرة عامة:
رواية الكونت دي مونت كريستو من الروايات الكلاسيكية العظيمة وقلما نجد مثلها سواء في زمانها أو في الوقت الحالي (بالطبع). وهي من الكتب القليلة التي قد لا يمل المرء من إعادتها أكثر من مرة ليس لغموض الأحداث وإنما لجودة التصوير ودهاء الفكرة.
جوهر أحداث الرواية هو المثابرة من ناحية والانتقام من ناحية أخرى. برأيي كانت هذه الرواية من الأعمال القليلة التي تصور الانتقام بأفضل صوره وبأكثر الطرق إثارة للرضا برأيي الشخصي وأنصح بها لكل محبي قصص الانتقام والانتصار.
لا يمكن أن أقول الكثير دون أن أفسد الأحداث ولكن إن وجب علي أن أبدي إعجابي بشيء واحد من بين كل ما يثير الإعجاب في هذه الرواية فسيكون الفترة الزمنية التي استغرقها الكتاب وسير الأحداث. المسار الزمني في غاية العبقرية فلا هو بالبطيء ولا هو بالسريع وقد جعلني أستشعر طول السنوات الطوال التي يقضيها إدمون دانتس في السجن بكل تفاصيلها وكأنني أقاسمه نفس الزنزانة ونفس المصير، وكل ذلك دون مبالغة أو إسراف في التطويل لدرجة الملل.

لكن ذلك ينطبق على النسخ الأصلية وليس بعض الترجمات العربية. بعض الترجمات العربية مختصرة للغاية ومغلوطة بعض الأحيان وتحذف الكثير من التفاصيل المهمة ولا أعلم ما هو السبب الذي يدفع دور النشر العربية إلى تشويه رواية كلاسيكية عريقة بهذا الشكل.
النسخة الوحيدة العربية التي يمكن أن أنصح بها هي النسخة التي صدرت من دار البحار رغم أنها بسيطة ومخصصة لدارسي الأدب الإنجليزي ولكنها النسخة الوحيدة التي مرت علي وهي تغطي الجزء الأول من الرواية كاملاً بتصرف في آخر ثلاث صفحات.

التقييم الشخصي:
أقيم الرواية بـ 5\5 رغم أنه فعلاً لا يحق لي تقييم هكذا عمل كلاسيكي عالمي من الروائع.
أنصح بقراءة النسخة الأصلية لمتمرسي اللغة الفرنسية أو الإنجليزية وإلا فنسخة دار البحار هي الأنسب للقراء العرب رغم أنها لا تغطي كامل أحداث الرواية.


أشكركم على قضاء الوقت لقراءة هذه التدوينة 
وممتنة لدعمكم
وإلى كتابٍ آخر..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مدونة تسوندوكو © 2014